ادوية دوت كوم

الادوية الاكثر مشاهدة

تادانيرفى لاصقة تذوب داخل الفم ( TADANERFI )
تادالونج حبوب ( Tadalong )
سولو ميدرول حقن ( SOLU MEDROL )
ريكوكسيبرايت أقراص ( RECOXIBRIGHT )
جينوكونازول كريم ، لبوس مهبلى ( GYNOCONAZOL )
تخفيف وعلاج ألم الأسنان للحامل 2021-06-17
تعتبر العناية بصحّة الأسنان أحد أكثر الجوانب التي يتم للأسف إهمالها خلال فترة الحمل ولتخفيف وعلاج ألم الأسنان يمكن للإمرأة الحامل استعمال مسكنات الألم الآمنة خلال فترة الحمل.
ادوية دوت كوم
ادوية دوت كوم
تخفيف وعلاج ألم الأسنان للحامل
الكاتب : Dr. Mohammad Abbas
التاريخ : 2021-06-17

تخفيف وعلاج ألم الأسنان للحامل

تخفيف وعلاج ألم الأسنان للحامل

تعتبر فترة الحمل من أهم الفترات في حياة المرأة وفيها يتعرّض جسم الأنثى للعديد من التغيّرات الفيزيولوجية والهرمونية التي تترك آثارها على المرأة جسدياً ونفسياً، ومن هنا تكمن أهمّية العناية بصحة المرأة الحامل سواء من حيث نوعية الطعام الذي تتناوله، وممارسة الرياضة وترك العادات السيئة التي قد تؤثّر على صحتها وصحة الجنين كالتدخين وشرب الكحول، وتعتبر العناية بصحّة الأسنان أحد أكثر الجوانب التي يتم للأسف إهمالها خلال فترة الحمل وسنتحدث في هذا المقال عن ألم الأسنان للحامل وكيفية تخفيفه وعلاجه.

 

ما أسباب ألم الأسنان خلال الحمل؟

تعاني المرأة خلال الحمل من العديد من الأعراض المزعجة كالغثيان والإقياء والتعب وتورّم الكاحلين وألم الظهر وعادة ما تقوم المرأة باتخاذ الاحتياطات اللازمة لمواجهتها، ولكن ألم وحساسية الأسنان عادةً ما تفاجئ المرأة عند حدوثها، وأهم التغيرات الحملية التي تسهّل حدوث هذه المشاكل السنّية هي:

 

1- التغيرات الهرمونية:

أثبتت الدراسات أن التغيرات الهرمونية خلال فترة الحمل تؤثّر على قدرة الجسم على مكافحة البكتيريا التي تتراكم على الأسنان ممّا يؤدّي إلى زيادة تراكم البلاك على الأسنان وزيادة نسبة حدوث الأخماج السنية وبالتالي تورّم وألم في اللثة والأسنان.

 

2- زيادة الجريان الدموي:

خلال فترة الحمل يقوم الجسم بمزيد من الجهد لدعم نفسه والجنين، وبالنتيجة يزداد الجريان الدموي في الجسم ككل، وهذه الزيادة تؤدي إلى زيادة حساسية اللثة فتصبح متورّمة ومؤلمة عند لمسها أو تناول أو شرب الأطعمة الساخنة والباردة. وتسمى هذه الحالة بالتهاب اللثة الحملي.

 

3- الأورام الحملية:

تتشكل عند بعض النساء ضخامات نسيجية في اللثة تسمى بالأورام الحملية، وهذه الأورام سليمة وعادةً ما تزول بعد انتهاء الحمل ولكن تكمن خطورتها بأنّها تسهل تراكم مادة البلاك وتجعل اللثة حساسة ومتورمة ومؤلمة.

 

4- الإقياء:

خلال الفترة الأولى من الحمل تعاني النساء عادة من إقياءاتٍ متعددة، وتكون هذه الإقياءات حامضيّة وعدم تنظيف الأسنان بعدها يؤدي إلى أذيّة الأسنان بهذه الحموض مؤدياً إلى تسوّسها وزيادة حساسيتها.

 

متى يبدأ ألم الأسنان عند الحامل؟

يبدا ألم الأسنان للحامل في الشهر الثالث من الحمل، حيثُ تتغيّر بشكلٍ مفاجئ آلية عمل العديد من أعضاء وأجهزة الجسم بشكل مؤقت نتيجة إختلاف الحالة الهرمونية للجسم، الأمر الذي قد يؤدى إلى ظهور بعض المشكلات الصحية أثناء الحمل، ويعتبر الم الأسنان أحد أهم الظواهر المرضية التي قد يعاني منها عدد  كبير من السيدات أثناء شهور الحمل.

 

كيفية علاج ألم الأسنان خلال الحمل

تتركّز أساليب وطرق علاج الأسنان عند الحامل في الأمور التالية:-

 

أولاً: زيارة طبيب الأسنان لـ علاج عصب الأسنان للحامل

- يجب زيارة طبيب الأسنان في المقام الأول وقبل كلّ شيء، فإذا كانت الحامل تعاني من ألم سنّي مستمر يجب عليها زيارة طبيب الأسنان مباشرةً وعدم محاولة تحمّل الألم وانتظار زواله، مع التأكيد على أهمية إعلام طبيب الأسنان بوجود الحمل.

- العديد من الإجراءات السنّية تعتبر سليمةً خلال فترة الحمل حيث يمكن إجراء صور شعاعية للأسنان بالإضافة إلى بعض العمليات الجراحية على الأسنان خلال فترة الحمل، وبحسب مدّة الحمل قد يقوم طبيب الأسنان بتأخير بعض الإجراءات حتى الثلث الثاني من الحمل كتركيب وتد للسن مثلاً أو خلع ضرس العقل والتي عادة ما تحتاج إلى تخدير موضعي أو عام مما قد يشكل خطورة على الجنين في الثلث الأول من الحمل، أو في بعض الحالات التي قد يكون النخر قد وصل لعصب السنّ؛ فقد يضطر الطبيب إلى علاج عصب الأسنان للحامل بشكلٍ آمن ودون أضرار جانبيّة.

- يجب الالتزام بمواعيد تنظيف الأسنان ومحاولة زيادتها خلال فترة الحمل، فبدلاً من جلسة تنظيف كل ستة أشهر نجعلها كل ثلاثة أشهر، فبالإضافة إلى دور التنظيف في الوقاية من المشاكل السنية خلال الحمل، فإزالة البلاك لها دور كبير في تخفيف الإنزعاج والألم السني عند حصوله خلال الحمل.

 

ثانياً: دواء مسكن ألم الأسنان للحامل

يمكن للإمرأة الحامل استعمال مسكنات الألم الآمنة خلال فترة الحمل، وذلك مثل الاسيتامينوفين أو الباراسيتامول لتسكين الألم، كما يمكن استعمال مطهرات الأسنان، سواءً كمضمضة أو دهان للثة، مثل تلك التي تستعمل لتهدئة آلام الطفل خلال فترة بزوغ الأسنان عنده.

 

ثالثاً: بعض العلاجات المنزلية التي تخفف الألم السني خلال الحمل

- الغرغرة والمضمضة بالماء الدافئ والملح عدّة مرات يومياً: حيث يعتبر الملح مطهّراً ضد البكتيريا ومضاداً للالتهاب ويساهم في تخفيف التهاب وتورم اللثة.

- نبات الألوفيرا يعتبر مضاد بكتيري وفطري فعّال وتطبيقه على الأسنان واللثة يقلّل من نمو الجراثيم ويخفّف التورم والألم الذي قد تعاني منه المرأة خلال الحمل.

- تطبيق الثوم مباشرةً على المنطقة التي تسبب الألم السني يؤدّي إلى تخفيف الألم بشدة، وذلك بسبب أنه يحتوي على مادة الأليسين طبيعياً ويعتبر الثوم قاتل طبيعي للجراثيم وبلا أي آثار جانبية.

- قم باستخدام فرشاة أسنان طرية وناعمة، حيث أن الأسنان واللثة الحساسة يجب التعامل معها بلطف لتسريع شفائها ويجب تنظيفها بدقة وعناية على الأقل مرتين يوميا بهذه الفرشاة.

- تعاني المرأة الحامل من ألم الأسنان عند تناول وشرب أطعمة محددة كالشاي الساخن، أو المثلجات ولذلك يفضل تحديد هذه الأطعمة والابتعاد عنها قدر الإمكان، حيث أنّ هذه الحساسية عادةً ما تزول بعد الولادة وانتهاء الحمل ويمكن العودة لتناول هذه الأطعمة مرةً أخرى.

 

كيفية الوقاية من ألم الأسنان خلال الحمل:

1- عدم التكاسل عن العناية السنّية، فيجب تنظيف الأسنان بالفرشاة مرتين يومياً واستخدام خيط الأسنان مرةً واحدة على الأقل وذلك لإزالة البكتيريا والبلاك ومنع تراكمه مؤدياً إلى ظهور المشاكل السنية.

2- الابتعاد عن الحلويات قدر الإمكان، حيث أنّ السكر يقوم بتغذية البكتيريا في الفم مما يؤدي إلى تسوّس الأسنان وألمها، وفي حال تناولها يجب تنظيف الأسنان بالفرشاة بسرعة للتخلّص من هذه البقايا السكرية قبل أن تتغذى الجراثيم عليها.

3- تعاني المرأة الحامل من التقيّؤ المتكرر خاصةً خلال الفترة الأولى من الحمل ويجب غسل الفم بالماء دائماً بعد الإقياء (يمكن إضافة ملعقة طعام صغيرة من بيكربونات الصوديوم إلى كأس من الماء وغسل الفم بهذا المحلول) ولذلك لتنظيف الفم من الحموض التي تقوم بتخريب الأسنان، ويجب تجنّب استخدام معجون الأسنان بعد التقيّؤ مباشرةً حيث أن استخدام معجون الأسنان في وسط حامضي يضر بالأسنان بدلاً من إفادتها.

4- المضمضة بغسول فموي مضاد للبكتريا مرة واحدة يومياً قبل النوم.

5- زيارة طبيب الأسنان بشكل دوري وتكثيف هذه الزيارات خلال فترة الحمل وذلك للتأكّد من سلامة الأسنان ومنع استفحال الآفات السنية وعلاجها مبكراً.

 

وفي الختام نرى أنّ ألم الأسنان خلال فترة الحمل يعتبر من أكثر المشاكل إزعاجاً للمرأة الحامل، ورغم أنّ هذه المشاكل السنية عادةً ما تزول بعد انتهاء الحمل وعودة الهرمونات لمستوياتها الطبيعية، يجب علينا أن نعتني بالأسنان بشكل ممتاز خلال هذه الفترة وزيارة طبيب الأسنان بشكل دوري لتجنّب حصول أي مشاكل سنّية دائمة ناتجة عن إهمالها.

شاهد أيضا: الحمل في الشهر الاول والجماع: أسئلة وأجوبة


المصادر والمراجع:

1. WebMD- dental care and pregnancy

2. healthline- why teeth pain during pregnancy Is a thing— and What You Can Do About It

3. true care dentistry- Effective ways to Cure a Toothache during pregnancy

المزيد من المقالات

اترك تعليقك

التعليقات

لا يوجد تعليقات